شنبه ۲۹ مرداد ۱۴۰۱


تطبیق الشریعة المقدسة هو التکلیف الاساس للطلاب.

قال آیة الله العظمی الشبیري الزنجاني في لقائه المسؤولین في المرکز الخدمي للحوزات العلمیة:
ما یجب ان نقدمه للدین هو العمل علی طبق الشریعة المقدسة. لقد کان یلقی سابقا دروس الاخلاق فی حوزتي قم و النجف، اما الان لو وجدت فهي ضعیفة.
و اکد سماحته علی ضرورة تعرف الشباب من الطلاب علی مسؤولیاتهم في المجتمع و قال: دیانة الناس رهین باعمال الطلاب و المعممین فعلینا ان نعلم بما علینا من التکالیف الخاصة. فان علی الطلاب تکالیف خاصة سوی ما علی جمیع المکلفین من التکالیف العامة.

و قال سماحته مشیرا الی سیرة کبار علماء الشیعة في مواجهة مصاعب الحیاة الدنیویة:کان الطلاب یتحملون شدائد المعاش طیلة عمرهم باستعانة عقیدتهم الدینیة في سبیل رضا الله تعالی و من الواجب الیوم الالتفات الی هذة النظرة فی معاش الطلاب.