پنجشنبه ۰۶ آبان ۱۴۰۰

الأخبار


واجب رجال الدین هو الوعظ و إرشاد الناس/ تکلّموا حول الحرام و الحلال/ إذا کان العمل خالصا سیؤثر


نصائح آیه الله العظمی شبیری الزنجانی لطلبه العلوم الدینیه وعلماء الدین

واجب رجال الدین هو الوعظ و إرشاد الناس/ تکلّموا حول الحرام و الحلال/ إذا کان العمل خالصا سیؤثر

نصح آیه الله العظمى شبیری الزنجانی طلبه العلوم الدینیه الشبان بأن یرکزوا خلال أیّام شهر رمضان المبارک على مسائل الحلال و الحرأم و الغیبه و التهمه و ایذاء المؤمن و الأخلاقیات بشکل عام بدلا من التطرق إلی القضایا الفرعیه.

و راى هذا المرجع الدینی فی حوار مع إحدی وکالاه الأنباء الدینیه، أن موعظه الناس و إنقاذ هم من نار جهنم هو واجب على عاتق طلبه العلوم الدینیه مؤکّدا أن کل شخص له ذوقه فی السیاسه لکن ما یتفق علیه الجمیع هو قبح أکل المال الحرأم. و من الأفضل أن یهتم الطلبه فی مثل هذه الظروف بالقضایا العامه التی هی موضع قبول جمیع المجموعات و الاشخاص.

ما یلی هو نص الأسئله من سماحته و الأجوبه عنها:

إحدی المسائل التی تشغل أذهان الطلبه هی هذه الأسئله: هل فی أیّام شهر رمضان نذهب إلی السفر لهدایه الناس و دعوتهم إلی الدین أم نبقی نشتغل بالدراسه و المطالعه؟ هل فی الصیف نصرف وقتنا فی المطالعه و الدرس أو نذهب إلی التبلیغ؟ ما هو رأی سماحتکم فی ذلک؟

یختلف الحال علی حسب اختلاف القضایا و الأشخاص، لا یمکن أن یکون هناک حکما واحدا للجمیع. مثلا هناک طالب موهوب جدا فی الدراسه و لکن یفقد قوه التعبیر المناسبه فی المحاضره و لیس أثره التبلیغی ملحوظا، فی حین أنه فی مجال البحث و العلم مؤثّر جدا و بالنتیجه ینبغی لهذا الشخص أن یرکّز علی الدرس و یقلّل من نشاطاته التبلیغیه.

و أحیانا الأمر یکون عکس ذلک بمعنی أنّ الشخص یتمتّع بقوّه التعبیر المناسبه و یکون حَسَن الصوت و یمتلک قوه الإقناع و القدره على خوض النقاشات و یتمکّن من إرشاد الناس و هدایتهم لکن فی المجال العلمی لیس قویّا جدا و بالنتیجه من المؤکّد أن مهمّته تتمثّل فی تبلیغ الدّین الذی یکون من أهم الأمور و یحتلّ مکانه رفیعه.

بعض الطلبه فی حدّ متوسّط. من المناسب لهم أن یجمعوا بین الدرس و التبلیغ و ینبغی لهم أن یأخذوا الکتب معهم و یطالعوا و یقیموا جلسه علمیه إذا استطاعوا ذلک أو یقوموا بالمباحثه العلمیه حتّی لایفرّ ما تعلّموا من أذهانهم.

الشیخ آقا میرزا محمود الأنواری (والد الشیخ یحیی الأنواری رحمه الله علیهما) کان من علماء همدان و کان عالما کبیرا یحظى باحترأم کبیر لدی الناس. أبلغوه أنه فی إحدى قرى همدان، جاء أحد لتبلیغ الدین البهائی و بدأ بتضلیل الناس. یقول هذا العالم لنفسه علی الرغم من جلاله قدره و عظمته، لمإذا أنا أبقی هنا؟! و ترک کل أعماله و ذهب إلی تلک القریه و بقی هناک حتى جاء وفاته لکنّه استطاع أن یقضی على تلک الضلاله و یمحو تأثیر جهودهم فی تبلیغ الدین البهائی فی تلک المنطقه.

أحیانا تکون الظروف بحیث أنّ عالما فی هذا المستوی یشعر بالخطر علی دین الناس و یری أنّ واجبه هو أن یقوم بإرشاد الناس و هدایتهم و أن یقدّم هذا علی أعماله الأخرى.

طبعا إنه عمل شاقّ و یتطلّب التضحیه و کثیرون لایقبلون القیأم بمثل هذا العمل.

المهم أن یکون عملنا خالصا لله و لأجل التقرّب به حتی نحصل علی النتائج الدنیویه و الأخرویه معا.

و ردا على سؤال: فی رأیکم ما هی الأمور التی ینبغی للطلبه أن یتحدّثوا حولها علی المنابر خلال شهر رمضان المبارک؟

قال سماحته: أنّ أهم موضوع یجب الاهتمأم به هو الترکیز على الحلال و الحرأم و تجنب الغیبه و التهمه و الکذب و ایذاء المؤمن فی المجتمع. و یجب إعطاء المواعظ فی هذا المجال.

و أضاف أن کل شخص له ذوق فی السیاسه لکن الشئ المتفق علیه من قبل الجمیع هو قبح الذنوب. و یجب العمل من أجل إنقاذ الناس من نار جهنم.

و ردا على سؤال عما إذا کان من المصلحه طرح القضایا السیاسیه من على المنابر قال “اننا لا نقوم بذلک”.

وردا على سؤال عما إذا کان من المصلحه أن یتطرق طلبه العلوم الدینیه فی شهر رمضان إلی هذه الموضوعات قال: یجب النظر إلی ظروف المجتمع. فإن کان المجتمع غیر جاهز للتطرق إلی هذه الموضوعات فلا یجب التطرق إلیها.

و ردا على سؤال من أن البعض یرى إن إثاره القضایا السیاسیه یعدّ واجبا و یجب العمل بالواجب مهما کانت الظروف قال ایه الله شبیری زنجانی أنّه یجب أخذ الظروف بنظر الاعتبار. لا أن نقول کلأما من دون أن نری أنّه سیکون مؤثرا أم لا.

و أضاف أن الإنسان قد یمرّ بظروف إن قال کلأما لیس له أثر فحسب بل یفرز نتیجه سلبیه. یجب النظر إلی الظروف والأرضیه.

و تابع أن أی شخص لا یمکن له أن یخوض السیاسه. فالسیاسه بحاجه إلی عبقریه. و هناک من لا یملکون عبقریه سیاسیه، یتدخلون فی هذه القضایا و للاسف لم یتصرفوا بالشکل المنشود.

نحن کنا أصدقاء مع السید موسی الصدر. أنّه کان قویّا فی المجال العلمی کما کان عبقریا فی السیاسه. من یکون مثل هذه الشخصیه هم عدد قلیل جدا. لیس الأمر هو أن أی شخص لدیه الشعور بالواجب بالنسبه إلی السیاسه یدخل فی المسائل السیاسیّه.

عندما دخل السید الخمینی رحمه الله علیه فی السیاسه کان قد وصل إلی مستوى مقبول علمیاً قبل ذلک.

بطبیعه الحال، السید الخمینی رحمه الله علیه أیضا کان لدیه عبقریه السیاسیه و لأجل ذلک دخل فی المسائل السیاسیه.

من الأفضل فی هذه الظروف أن یتطرّق الطلاب إلی المحتوى العام الذی هو مقبول لدى جمیع الفئات و الأفراد و یتحدثوا حول الغیبه و التهمه و الکذب و ایذاء الآخرین.

هذه المسائل ممّا یتفق علیه الجمیع و یعدّ من احتیاجات المجتمع أیضا.