یکشنبه ۲۸ شهریور ۱۴۰۰

الأخبار


أجوبه آیه الله العظمی شبیری الزنجانی على الأسئله المطروحه حول رؤیه الهلال

أجوبه آیه الله العظمی شبیری الزنجانی على الأسئله المطروحه حول رؤیه الهلال

کل عام و فی نهایه شهر رمضان، تطرح مناقشات حول رؤیه هلال شهر شوال فی المجتمع.

فی هذا المجال یتم إرسال العدید من الأسئله من مختلف شرائح المجتمع لمکتب آیه الله العظمى شبیری الزنجانی طالبین فتوی سماحته.

ما یلی هو أسئله إحدی وکالات الأنباء حول هذا الموضوع و أجوبه المرجع الدینی الأعلی:

س: هل رؤیه الهلال و إثبات الیوم الأول من الشهر، یجب أن یتم بالعین المجرده فحسب أم یکفی رؤیه الهلال باستخدام المناظیر والتلسکوبات، أو من الطائره؟

ج: الرؤیه فی هذه الحالات لیست کافیه؛ بل یجب التأکد من أن الهلال یکون مرئیا بالعین المجرده فی فرض عدم وجود حاجز، مثل الغبار أو ما شابه.

س: إذا کان الهلال مرئیا فی شرق بلد فقط أو فی المناطق الغربیه من ذلک البلد فقط، هل یثبت الیوم الأول من الشهر لجمیع مناطق البلاد؟ و ما هو الحکم إذا کان الهلال غیر قابل للرؤیه فی بعض المناطق؟

ج: إذا علمنا أنّه إذا تم رؤیه الهلال فی المدینه الأولی

سیکون الهلال قابلا للرؤیه فی المدینه الثانیه، یثبت بذلک الیوم الأول من الشهر فی کلتا المدینتین و إلا لم یثبت الیوم الأول من الشهر فی المدینه الأخری. ولیس من الضروری أن یبدأ الشهر فی جمیع أنحاء البلد فی لیله معیّنه.

س: هل یعتبر “اتحاد الأفق” بمعناه المصطلح الشائع، بالنسبه لرؤیه الهلال أم لا؟

ج: إذا حصل للمکلّف من رؤیه الهلال فی مدینه، الإطمئنان بأن الهلال یکون قابلا للرؤیه فی المدینه الأخری، یثبت الیوم الأول من الشهر فی تلک المدینه أیضا. کما لو تم رؤیه الهلال بالعین المجرده فی مدینه قم و حصل الإطمئنان للمکلّف من إثبات الهلال فی مدینه قم بوجود إمکانیه رؤیه الهلال بالعین المجرده فی مدینه اراک أیضا.

س: إذا ثبت إمکانیه رؤیه الهلال فی بعض المدن مساء یوم الثلاثاء، استنادا إلى المعطیات والحسابات الفلکیه، هل یجوز اعتبار یوم الاربعاء یوم العید؟

ج: إذا لم یکن الشخص متأکدا من وجود إمکانیه رؤیه الهلال بالعین المجرده مساء یوم الثلاثاء فی منطقته، یجب علیه أن یعتبر الاربعاء الیوم الثلاثین من شهر رمضان.

س: إذا ثبت الیوم الأول من الشهر لمرجع التقلید من الواجب علی المکلف أن یتصرف وفقا لذلک؟

ج: إذا حصل له الإطمئنان من کلام مرجعه بثبوت الیوم الأول من الشهر یکفی له ذلک.

س: إذا اعتبر أحد المراجع یوما معینا الیوم الثلاثین من شهر رمضان، لکن تصور المکلف الذی یقلده من خلال وسائل الإعلام أن ذلک الیوم یوم العید و فطر فی ذلک الیوم فما هو الحکم بالنسبه إلیه؟

ج: للحکم بجواز الإفطار، لابدّ أن یتم رؤیه الهلال بناء علی الرأی الذی یرتئیه ذلک المرجع. إذا حصل للمکلف من استهلال الآخرین الحجه الشرعیه على أنّ الهلال تم رؤیته بناء علی الرأی الذی یرتئیه مرجعه، یکفی له ذلک. لکن إذا کانت الرؤیه علی المبانی النظریه الأخری، لایکفی له ذلک و یجب علیه أن یقضی ذلک الیوم. کما لو کان المعیار لدی مرجعه الرؤیه بالعین المجرده فی حین تکون الرؤیه من خلال التلسکوب.

س: من الممکن أن یکون لإعلان الرؤیه من قبل بعض الفقهاء و عدم إعلانها من قبل بعض الفقهاء الآخرین أثرا سلبیا علی المعتقدات الدینیه لجزء من الشعب. هل من الممکن الوصول إلى وحده العمل فی موضوع رؤیه الهلال؟

ج: إنّ کون المبانی النظریه المختلفه موجبا للاختلاف فی إثبات رؤیه الهلال، علی سبیل المثال، هل یعتبر الرؤیه بالعین المجرده أم یکفی رؤیه الهلال باستخدام المناظیر والتلسکوبات؟ هل یکون الهلال واحدا للذین یشترکون فی جزء من الیل أم لا؟، مشابه للمسائل الأخرى الموجوده فی الرسائل العملیه حیث أن هناک بعض الاختلافات فی الفتاوى إلی حدٍ ما و الاختلاف فیها معقول تماما و أمر لا مفر منه. بما أن المجتهد نقد رأی المجتهد الآخر و لم یقبل فتواه و ارتأى رأیا آخر، یتّضح أن من الخطأ توقع وحده العمل فی هذا الموضوع.

س: ما هی مقترحاتکم للحیلوله دون الصدمات المحتمله؟

ج: شرح و توضیح هذه المسأله للمکلفین یوجب حل المسائل والشکوک. یجب أن توضّح المسأله للناس.

س: بالنظر إلى أن العلم قد تقدم و یمکن اثبات وجود الهلال باستخدام التلسکوبات والأجهزه المتطوره، ألیس إلزام الرؤیه بالعین المجرده، مخالفه لاستخدام العلم الحدیث؟

ج: الفقیه الذی یقول بأن المعیار لإثبات الیوم الأول من الشهر هو الرؤیه بالعین المجرده لا یرفض التقدم والعلم الحدیث، ولکن یقول أن ما یحصل لنا من ظواهر النصوص الدینیه هو الرؤیه بالعین المجرده، کما أن الآخرون الذین یقولون بکفایه الرؤیه باستخدام المناظیر والتلسکوبات، یعتقدون بأن ولاده الهلال لایکفی لبدء الشهر الجدید.