پنجشنبه ۲۵ شهریور ۱۴۰۰

الخطابات


اقامه العزاء لسید الشهداء (علیه السلام) من افضل العبادات


اقامه العزاء لسید الشهداء (علیه السلام) من افضل العبادات

اقامه العزاء لسید الشهداء (علیه السلام) و اصحابه الذین استشهدوا معه فی کربلاء من افضل العبادات الذی یمثل دورا عظیما فی تکوّن اعتماد الناس و لذلک لابد أن یکون شکل العزاء مرضیّ الائمه المعصومین (علیهم السلام) . النّمط لاقامه العزاء یختلف بإختلاف الطقوس و العرف الموجود و لذلک بعد مضیّ اکثر من الف عام نشاهد الحماسه فی هذا العزاء اکثرمن ذی قبل. لکن لابد من الانتباه الی أنّ بعض الأعمال فی اقامه العزاء لیس صحیحا وأحیانا نری أعمالا یشبه سلوک الصوفیه .

استخدام الاسلوب الذی نعلم بأنه غیر مرضیّ عند الله و الرسول الاعظم (صلی الله علیه و آله) فی اقامه العزاء لأهل البیت (علیهم السلام) سیئُ للغایه. اقامه العزاء لأهل البیت (علیهم السلام) من افضل القربات و لابد للنمط فی هذا العزاء أن یکون مرضیا عند الله. لایمکن لنا أن نغیر احکام الله واحدا تلوالآخرفی کل یوم و نحرفه. یجب السعی فی أن تقام العزاء بأسالیبها التقلیدیه. مثلا نسمع من بعض فی خصوص ما یقوم به الناس فی خرم آباد (احدی المدن الإیرانیه) الذی یلطخون فیه انفسهم بالوحل أو فی نفس مدینه قم یلطخون ملابسهم و رئوسهم بالوحل فی عزاء سید الشهداء (علیه السلام)، أن هذا مما یوهن العزاء لأهل البیت! لا. أین هذا العمل مما یوهن العزاء!؟ ما هذا الکلام الذی یقال هنا و هناک!؟ هذا الأسلوب کان قد أیده الفقهاء العظام و علماء الدین الماضین. سمعت أن المرحوم البروجردی کان مصابا بألم فی عینه فی إحدی السنوات. جاءوا إلی بیته لإقامه العزاء و أخذ سماحته بعض الوحل الذی کانوا قد لطخوا انفسهم به و جعله علی عینه فارتفع الألم و أثر هذا الشفاء إلی حد لم یحتج المرحوم البروجردی الی النظاره حتی نهایه عمره أعنی حتی عندما کان فی التسعین من العمر علی الرغم من کثره مطالعته و تحقیقه.