دوشنبه ۰۵ مهر ۱۴۰۰

الخطابات


التأکید علی الحفـاظ على حرمـه رمضـان المبارک؛ یجب أن یکون موقع الدین فی متن حیاه الناس

التأکید علی الحفـاظ على حرمـه رمضـان المبارک؛

یجب أن یکون موقع الدین فی متن حیاه الناس

إذا کان موقع الدین فی متن حیاتنا سنبرمج بشکل لایتضرّر اقتصادنا و لانترک الصوم.

فی بدایه الثوره جاء العلماء من مختلف أنحاء البلاد و سألوا أحد کبار المراجع آنذاک أنّ الناس فی بعض المناطق فی إفریقیا لایستطیعون القیام بالصوم إذا أرادوا أن یقوموا بإعمالهم و لابدّ إمّا من تکبّد اقتصادهم خسائر کبیره و مواجهه المشاکل الاقتصادیّه و إمّا ترکهم الصیام. أجاب ذلک المرجع الکریم بأنّ منشأ هذه الأسئله هو أنّنا نری الدین علی هامش حیاتنا لا فی متنها. نقول “إذا سارت حیاتنا کالمعتاد و بشکل عادی و مرتاح وجدنا شیئا إضافیّا سنصرفه فی الدین ” لکن إذا اعتبرنا الدین جزءا حقیقیاً من حیاتنا ستنحلّ هذه المشاکل.

ثم یقدّم ذلک المرجع عده اقتراحات. مثلا تأجیل عمل النهار إلی الیل حتی یکون النهار وقتا للاستراحه طوال شهر رمضان و یکون العمل فی الیل. هل توجد مشکله فی ذلک؟! نحن نرید أن نعیش بشکل عادی و مرتاح و لکن ما المانع فی أن نعمل ساعه أو ساعتین یومیّاً أکثر طول السنه من أجل شهر رمضان و نوقّف العمل أثناء هذا الشهر؟! حالیا فی بعض البلدان التی یکون لهم شتاءً قاسّاً و لایستطیعون العمل یعوّضون عن عمل شتائهم طِیلَه السَّنَهِ. لذلک إذا عملوا بهذه الاقتراحات یمکن الجمع بین الصوم و عدم تکبّد الضرر الاقتصادی. نعم یمکن فی بعض الأحیان أن یکون الظروف للبعض بشکل لایستطیعون الصیام و فی مثل هذه الظروف لایوجد حکم بوجوب الصیام فی الشرع.

و یمکن للحکومات أن یقدّم مساعده مالیّه للعمّال. الحکومات یملکون أموالا یجب صرفها طبقا للمصالح و الحفاظ علی حرمه هذا شهر رمضان المبارک من هذه المصالح. و حریٌّ برؤساء الأعمال أن یعملوا بطریقه لاتتوجه صدمه للعمّال فی هذا الشهر و فی هذه الحاله یکون الجمیع مأجورین عند اللّه تبارک و تعالی