الثلاثاء 07 رَبيع الأوّل 1444 - سه شنبه ۱۲ مهر ۱۴۰۱


انتظار الفرج سبب بقاء المذهب الشيعي

قال آية الله العظمى الشبيري الزنجاني في مراسم تعميم كوكبة من طلاب الحوزة العلمية والتي أقيمت في ليلة مولد الإمام صاحب الزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف: لا يخفى على أحد أنّ المذهب الشيعي يحيى بالانتظار، حتى أنّ بعض الباحثين غير المسلمين قد تنبهوا لهذا الأمر، وقالوا إنّ سبب بقاء الشيعة هو عاشوراء والنصف من شعبان.

وتوجه سماحته إلى الطلاب الشباب بالنصح قائلا: علينا أن نعرف قدر النعم التي أنعم الباري تعالى بها علينا، والدراسة في الحوزة العلمية هي واحدة من تلك النعم، ولكن بشرط أن يحفظ الطالب بسلوكه وأخلاقه مكانة الدراسة الدينية؛ فنفس الدخول في الحوزة العلمية ليس بفضل؛ ولكنّ الفضل والنعمة أن يتخلق الطالب بالأخلاق المطلوبة في هذا المجال إلى جانب سعيه في تحصيل العلوم الدينية.
وأضاف سماحته:
الانتساب إلى الحوزة العلمية والشباب هما نعمتان أنعم الباري تعالى بهما عليكم، وشكر هذه النعم يكون بالتسلح بالعلم والعمل -کما علیه علماء السلف-.
وقال سماحة آية الله الشبيري الزنجاني:
للأسف لم یُحفظ تراث السلف الصالح في سيرهم، قال الباري تعالى: (إِنّ الله لا یُغَیِّرُ ما بقَومٍ حتی یُغَیِّروا ما بِأَنفُسِهم)، علینا جميعاً أن نکون من أهل العلم والعمل، والتحلیة بمحاسن الأخلاق، فأعمالنا الصالحة هي سبب العناية الإلهية.