سه شنبه ۳۰ شهریور ۱۴۰۰

الأخبار


رساله تعزیه المرجع الدینی بمناسبه حادث مبنی بلاسکو المؤلم

رساله تعزیه المرجع الدینی بمناسبه حادث مبنی بلاسکو المؤلم

بعد وقوع حادث اشتعال النیران بمبنى بلاسکو فی طهران الذی بعث على الأسى و الأسف و وفاه مجموعه من الناس و رجال الاطفاء المضحّین، أصدر المرجع الدینی الأعلی سماحه آیه الله العظمى شبیری الزنجانی رساله تعزیه بهذه المناسبه.

جاء نص رساله سماحته کما یلی:

بسم الله الرحمن الرحیم

قال الله تبارک و تعالی: “وَ بَشِّرِ الصَّابِرِینَ الَّذِینَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِیبَهٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَیْهِ رَاجِعُونَ أُولٰئِکَ عَلَیْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَ رَحْمَهٌ وَ أُولٰئِکَ هُمُ الْمُهْتَدُون”َ (بقره ۱۵۵-۱۵۷)

حادث مبنی بلاسکو المؤلم الذی فقد فیه مجموعه من خیره أبناء هذه الأرض حیاتهم، ثقیل على قلوب الجمیع.

إنّی أقدم التعازی بمناسبه هذه المصیبه المؤلمه إلى صاحب العصر والزمان “عجّل الله تعالی فرجه الشریف” و الشعب الإیرانی الصابر خاصه العوائل المصابین و إلی جمیع الاطفائیین الفدائیین المضحّین و أسال الله تبارک و تعالى أن یرفع درجات ضحایا هذه الکارثه، و أتمنی الصبر الجمیل لعوائلهم.

أن الموت طریق لایمکن لأحد أن لایسلکه و طوبى لأولئک الذین سلکوا هذا الطریق بهذه البطوله و الشجاعه و هیئوا لأنفسهم حسن العاقبه المثیر للغبطه.

روی عن النبیّ الخاتم:«مَن رَدَّ عَن قَومٍ مِنَ المُسلِمینَ عادِیهَ ماءٍ أو نارٍ وَجَبَت لَهُ الجَنَّهُ». (کافی ج2 ص 164، ج5 ص 55) و وفقا لروایه أخرى منه”صلی الله علیه و آله” یکون أجر هذا الشخص أجر الشهید.

22من الربیع الثانی 1438

سید موسى شبیری الزنجانی