الاحد 02 جُمادى الأولى 1444 - یکشنبه ۰۶ آذر ۱۴۰۱


عاهة حوزاتنا فی الزمن الراهن هی السعی الی الحصول علی الشهادات فحسب


عاهة حوزاتنا فی الزمن الراهن هی السعی الی الحصول علی الشهادات فحسب

لانستطیع الحوزة أن یخرج مثل الشیخ الطوسی (رحمه الله) إذا واصلت هذا المنهج الدراسی.

حالیا یفرضون علی الطلاب الدین أن یدرس العلوم المتعددة مثل التفسیر و الفلسفه و الفقه و الاصول فی سنة واحدة و هذا العمل خطا. یجب أن یختار الأهم علی المهم. ما هو واجب علی عاتق الطالب الدینی هو الفقه و الاصول. لابد أن نقوللطالب الدینی: خصص کافة اوقاتک للفقه و الاصول حتی تصبح عالما.

تطبیق هذا المنهج الحالی فی الحوزات العلمیة ینافی ما کان یریده المرحو آیة الله الخمینی (قدس سره الشریف). راجعته لأخذ کتاب الفلسفة منه یوما ما، فقال لی اجتهد فی الفقه و الاصول بجدیة اکثر لانه الضروری للطالب الدینی فی النهج الذی یتم تطبیقه الان ینقسم ترکیز الطالب الدینی فی عدة مجالات و لا یستطیع أن یتلقی الفقه و الاصول بشکل صحیح و کامل.

نحن نخالف المنهج الذی یحکم بإنهاء الکتاب فی فترة محدودة من الزمن. تلقی الدروس یأبی أن یکون محدودا فی بعض الاحیان. لابد أن نفکر فی النص و نکثر المطالعة فی موضوعه لمدة طویلة. ذات یوم بعد أن کنت ادرس جاء احد المسئولین و قال لی لابد من انهاء الدرس قبل نهایة السنة و أنا رفضت التدریس علی هذا المنهج.

الدراسة فی الحوزة لیست کالدوام فی الدوائر حتی ینتهی مبکرا او متاخرا. علی هذا المنهج لا یمکن أن نتوقع تخرج مثل الشیخ الانصاری و الشیخ الطوسی (رحمهم الله) من الحوزة. الآن بعض الطلبة یقولون بأننا ندخل حصة من الدرس، فی حین أن الحصة الماضیة نترکها ناقصة و هذا العمل خطئا طبعا.

الترکیز علی حصول الشهادات فحسب یوجب السقوط العلمی و عندما اصبحت الشهادة اکبر همِّ الطلاب لایکون العلم معیارا ولکل یحاولون أن یحصلوا علی الشهادة لأنفسهم.