دوشنبه ۲۷ دی ۱۴۰۰


63 . كتاب صوم/سال‏ اول 86/11/28

باسمه تعالي

كتاب صوم/سال‏ اول : شماره 63 تاریخ : 86/11/28

بحث جلسه گذشته پيرامون امساك تأدبي در يوم الشك شعبان المعظم بود. برخي از رواياتي كه مرحوم آقاي خوئي مي‏فرمايد دال بر امساك تأدبي از جماع است، بخوانيم.

صفحه 344 جامع الأحاديث، ابواب فضل الصوم و فرضه، باب 19 حديث 2: «رسالة المحكم و المتشابه نقلاً عن تفسير النعماني باسناده المتقدم في باب 18، باب وجوب الافطار في شهر رمضان عند الخوف علي النفس، عن أمير المؤمنين عليه السلام قال ان الله تعالي لمّا فرض الصيام فرض أن لا ينكح الرجل أهله في شهر رمضان لا بالليل و لا بالنهار علي معني صوم بني اسرائيل في التورات فكان ذلك محرماً علي هذه الامة …. فنسخت هذه الآية ما تقدمها ….»[1]. و در تفسير علي بن ابراهيم زياده دارد «فأحل الله النكاح بالليل في شهر رمضان و الأكل بعد النوم الي طلوع الفجر»[2].

در صفحه 294 از ثواب الأعمال نقل كرده و در هدايه مرحوم صدوق هست: «قَالَ الصَّادِقُ ع مَنْ أَفْطَرَ يَوْماً مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ خَرَجَ مِنْهُ رُوحُ الْإِيمَانِ وَ مَنْ أَفْطَرَ يَوْماً مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ أَوْ جَامَعَ فِيهِ فَعَلَيْهِ عِتْقُ رَقَبَةٍ أَوْ صِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ أَوْ إِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِيناً لِكُلِّ مِسْكِينٍ مُدٌّ مِنْ طَعَامٍ وَ عَلَيْهِ قَضَاءُ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَ أَنَّى بِمِثْلِهِ وَ مَنْ فَعَلَ ذَلِكَ نَاسِياً فَلَا شَيْ‌ءَ عَلَيْهِ»[3]، رواه المفيد في المقنعة صفحة 55، چاپي كه به آنجا آدرس داده شده، نزد من نبود، در چاپ جديد جائي را كه مناسب است اين روايت نقل شود، نگاه كردم، چنين روايتي آنجا نبود و فقط صدر اين روايت تا «خرج الايمان منه» هست، و احتمالاً اينكه نوشته «روي صدره»، سهو قلم باشد.

ثواب الأعمال مي‏گويد: «أَبِي ره قَالَ حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ أَبِي عِمْرَانَ الْهَمْدَانِيِّ عَنْ يُونُسَ بْنِ حَمَّادٍ الرَّازِيِّ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع يَقُولُ مَنْ أَفْطَرَ يَوْماً مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ خَرَجَ رُوحُ الْإِيمَانِ مِنْهُ»[4]. ثواب الأعمال كه طريق اين روايت را ذكر كرده، در هدايه مرسل نقل كرده و در مقنعه اصلاً ذيل روايت را ندارد، به ثواب الأعمال بايد مراجعه كنم ببينم تا آخر حديث ذكر كرده يا ذكر نكرده، اجمالاً در «عن يونس بن حماد الرازي» نسخه‏ها مختلف است، در بعضي «يونس بن حماد الرازي» هست و در بعضي «عن حمدان الرازي» و در بعضي «يونس بن حمدان الرازي»، در وسائل «يونس بن حمدان الرازي»[5] دارد. بايد به آن كتاب كه درباره يونس جمع آوري نموده‏ام، مراجعه كنم، حدس مي‏زنم كه بايد يونس عن حماد يا حمدان باشد و بن حماد يا حمدان نباشد، چون يحيي بن أبي عمران الهمداني به همين عنوان معرفي شده كه تلميذ يونس بن عبد الرحمن است، به احتمال زياد اين يحيي بن أبي عمران همداني از استاد خود يونس نقل مي‏كند و يونس از حماد يا حمدان رازي نقل مي‏كند، بنابر معتبر بودن روايات اصحاب اجماع مانند يونس بن عبد الرحمن، بنابر اين نسخه، سند معتبر است، به هر حال، چندان مطلب به اين مبتني نيست.

(سؤال و پاسخ استاد دام ظله): آن هم تأييد مي‏كند كه بايد واسطه متعدد باشد.

اين روايت و در روايات مشابه آن كه بعداً نقل مي‏كنيم، مي‏گويد «مَنْ أَفْطَرَ يَوْماً مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ أَوْ جَامَعَ»، ابتداءاً اينطور به نظر مي‏رسد كه نسبت بين جامع و أفطر عموم و خصوص من وجه است، «أفطر» همه مفطرات را شامل است ولي فقط به چيزي صدق مي‏كند كه اول بار امساك را از بين مي‏برد، و «جامع» در مرتبه اول و بقية موارد تكرار فرقي نيست ولي فقط به جماع اختصاص دارد، و جماعي كه موجب از بين رفتن امساك مي‏شود، مجمع عنوانين و حد مشترك بين دو عنوان است. اين روايت مي‏گويد در افطار يوم به طور مطلق چه جماع و چه غير جماع باشد، و جماع چه مصداق افطار باشد يا نباشد، كفاره مخيره ثابت است. بر خلاف اين تصور ابتدائي، به احتمال قوي اين دو عنوان در روايات به اين دقت استعمال نشده است، در بسياري از موارد، افطار به معناي اكل و شرب استعمال مي‏شود، در آيه شريفه هست كه «كُلُوا وَ اشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ»[6]، و در بسياري از روايات براي جعل روزه اينگونه تعليل شده كه تا مردم گرسنگي را درك كنند، و نزد عرف متعارف نيز منصرف اليه روزه همين اكل و شرب است، و در «جامع» عنوان افطار منطبق نيست، بنابر اين معنا مباين مي‏شود.

در صفحه 389 «رَوَى إِدْرِيسُ بْنُ هِلَالٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع أَنَّهُ سُئِلَ عَنْ رَجُلٍ أَتَى أَهْلَهُ فِي شَهْرِ رَمَضَانَ قَالَ عَلَيْهِ عِشْرُونَ صَاعاً مِنْ تَمْرٍ فَبِذَلِكَ أَمَرَ النَّبِيُّ ص الرَّجُلَ الَّذِي أَتَاهُ فَسَأَلَهُ عَنْ ذَلِكَ»[7].

در صفحه 390، فقه رضوي نيز مطابق با همان كه قبلاً خوانديم با مختصر اختلاف مي‏گويد «مَنْ جَامَعَ فِي شَهْرِ رَمَضَانَ أَوْ أَفْطَرَ فَعَلَيْهِ عِتْقُ رَقَبَةٍ أَوْ صِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ أَوْ إِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِيناً لِكُلِّ مِسْكِينٍ مُدٌّ مِنْ طَعَامٍ وَ عَلَيْهِ قَضَاءُ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَ أَنَّى لَهُ بِمِثْلِهِ»[8]. بعد در فقه رضوي يك مطلب ديگري نيز هست كه «وَ اعْلَمْ أَنَّ الْكَفَّارَاتِ عَلَى مِثْلِ الْمُوَاقَعَةِ فِي شَهْرِ رَمَضَانَ وَ الْأَكْلِ وَ الشُّرْبِ فِيه فَعَلَيْهِ لِكُلِّ يَوْمٍ عِتْقُ رَقَبَةٍ أَوْ صَوْمُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ أَوْ إِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِيناً فَإِنْ عَادَ لَزِمَهُ لِكُلِّ يَوْمٍ مِثْلُ الْكَفَّارَةِ الْأُول وَ قَدْ رُوِيَ أَنَّ الثَّلَاثَ عَلَيْهِ وَ هَذَا الَّذِي يَخْتَارُهُ خَوَاصُّ الْفُقَهَاءِ ثُمَّ لَا يُدْرِكُ مِثْلَ ذَلِكَ الْيَوْمِ أَبَداً»[9]. در اين عبارت يك نحو حزازتي هست، چون با اينكه قبلاً فرمود «فَعَلَيْهِ لِكُلِّ يَوْمٍ عِتْقُ رَقَبَةٍ»، بعد دوباره تكرار مي‏كند و مي‏گويد «فَإِنْ عَادَ لَزِمَهُ لِكُلِّ يَوْمٍ مِثْلُ الْكَفَّارَةِ الْأُول». در جامع الأحاديث، محقق كتاب مي‏گويد «لا يبعد أن يكون قوله لكل يوم، مصحف قوله لكل عود». يك نحو ديگري به نظر مي‏رسد كه اصلاً تصحيف نگيريم، من اينطور نوشته‏ام كه «ظاهره تكرار غير مستحسن لما قبله، و يمكن توجيهه بأن المراد من الجملة الاولي ثبوت أصل الكفارة لكل يوم و المراد من الجملة الثانية ثبوت مثل الكفارة الاولي لكل يوم في عوده»، كه در نتيجه، تعدد به وسيله همين اثبات مي‏شود، «فتتعد الكفارة في يوم واحد في فرض العود».

اين روايت فقه رضوي را براي تأييد خواندم، مخصوصاً از اين تعبير «هَذَا الَّذِي يَخْتَارُهُ خَوَاصُّ الْفُقَهَاء» پيداست كه تعبير امام عليه السلام نيست.

روايت هشتم، صحيحه عبد الله بن سنان: «عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع فِي رَجُلٍ وَقَعَ عَلَى أَهْلِهِ فِي شَهْرِ رَمَضَانَ فَلَمْ يَجِدْ مَا يَتَصَدَّقُ بِهِ عَلَى سِتِّينَ مِسْكِيناً قَالَ يَتَصَدَّقُ بِقَدْرِ مَا يُطِيقُ»[10].

روايت ديگر، روايت سماعه بود كه خوانديم و مي‏گفت «سَأَلْتُهُ عَنْ رَجُلٍ أَتَى أَهْلَهُ فِي شَهْرِ رَمَضَانَ مُتَعَمِّداً فَقَالَ عَلَيْهِ عِتْقُ رَقَبَةٍ وَ إِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِيناً وَ صِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ وَ قَضَاءُ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَ أَنَّى لَهُ مِثْلُ ذَلِكَ الْيَوْمِ»[11].

چون مرحوم شيخ در اين باره فرمايشي دارد، يك توضيح في الجمله‏اي عرض مي‏كنم. قال الشيخ رحمه الله في التهذيب: «فيحتمل أن يكون المراد بالواو في الخبر التخيير دون الجمع لأنها قد تستعمل في ذلك قال الله تعالي فَانْكِحُوا مٰا طٰابَ لَكُمْ مِنَ النِّسٰاءِ مَثْنىٰ وَ ثُلٰاثَ وَ رُبٰاعَ، و انما أراد مثني أو ثلاث أو رباع و لم يرد الجمع و يحتمل أن يكون هذا الحكم مخصوصاً بمن أتي أهله في حال يحرم الوطي فيها مثل الوطي في الحيض أو في حال الظهار قبل الكفارة»[12]، چون در روايت عبد السلام بن صالح همين را از حضرت رضا عليه السلام سؤال كرده كه بعضي از روايات وارده در كفاره جمع و بعضي كفاره تخيير است، كداميك را اخذ كنيم، حضرت مي‏فرمايند هر دو را اخذ كنيد، اگر افطار به حرام شده باشد، كفاره جمع دارد، و اگر افطار به حلال شده باشد، كفاره تخيير دارد، روايت سماعه نيز به افطار حرام حمل شود.

به نظر مي‏رسد كه مثالي كه مرحوم شيخ براي اينكه «واو» به معناي «أو» بكار مي‏رود، زده است، صحيح نمي‏باشد، چون در آيه شريفه «واو» به معناي «أو» نيست و به همان معناي جمع است، منتها امر در آيه الزامي نيست و امر در مقام حظر است، مي‏فرمايد اگر خوف اين داريد كه ازدواج شما با مادران ايتام مشكلي براي ايتام به وجود آورد، با زنان ديگري ازدواج كنيد، كه اين مشكل به وجود نيايد، و در اين صورت، هم دو همسر و هم سه همسر و هم چهار همسر اختيار كردن جايز است. گاهي در مورد اينكه بعضي گفته‏اند كه ادله اثبات حجيت قول مفتي، صورت تعارض را شامل نمي‏شود، چون امر به ضدين محال است، عرض مي‏كردم كه روايت احتجاج كه آقايان تمسك مي‏كنند، «للعوام أن يقلدوه» دارد و علي العوام ندارد، و بين جواز تقليد شخص با جواز تقليد شخص ديگر تضادي وجود ندارد، هم اين جايز است و هم آن جايز است، وجوب است كه در مورد متعارضين امكان ندارد.

توجيهي كه عرض مي‏كردم كه «واو» در همين روايت به معناي جمع است و گفته مي‏شود «الكلمة اسم و فعل و حرف»، ممكن است بگوييم آن توجيه درست نيست، زيرا «الكلمة اسم و فعل و حرف» كلي است و مانند اين است كه انسان زيد و عمرو و بكر است، در اين موارد لازم نيست به معناي «أو» گرفته شود، بلكه كل واحد منهم مصداق للانسان و با «واو» مي‏توان تعبير كرد. ولي در اينجا تعبير روايت اين است كه «عَلَيْهِ عِتْقُ رَقَبَةٍ وَ إِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِيناً وَ صِيَامُ شَهْرَيْن»، اگر بگوييم يك جا عليه عتق و يك جا عليه اطعام و يك جا عليه صيام، درست نيست، چون عليه به معناي الزام است، اينجا جمعاً بين الادله بايد يك نحو خلاف ظاهري مرتكب شويم و بگوييم هر كدام به ذمه او است، منتها احياناً واجب تخييري را مي‏توان نسبت داد، آن مثالي كه عرض مي‏كردم، براي مورد بحث مناسب نيست.

روايت عوالي اللئالي: «وَ قَالَ ص مَنْ جَامَعَ فِي نَهَارِ رَمَضَانَ مُتَعَمِّداً فَعَلَيْهِ الْكَفَّارَةُ»[13].

روايت عبد السلام بن صالح الهروي مي‏گويد: «عَبْدِ السَّلَامِ بْنِ صَالِحٍ الْهَرَوِيِّ قَالَ: قُلْتُ لِلرِّضَا ع يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ قَدْ رُوِيَ عَنْ آبَائِكَ ع فِيمَنْ جَامَعَ فِي شَهْرِ رَمَضَانَ أَوْ أَفْطَرَ فِيهِ ثَلَاثُ كَفَّارَاتٍ وَ رُوِيَ عَنْهُمْ أَيْضاً كَفَّارَةٌ وَاحِدَةٌ»[14] و در بعضي هم كفاره واحده است، مي‏فرمايند كه هر دو را اخذ كن.

صفحه 392 روايت 13، «أَبِي بَصِيرٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ع قَالا جَمِيعاً سَأَلْنَا أَبَا جَعْفَرٍ ع- عَنْ رَجُلٍ أَتَى أَهْلَهُ فِي شَهْرِ رَمَضَانَ وَ أَتَى أَهْلَهُ وَ هُوَ مُحْرِمٌ وَ هُوَ لَا يَرَى إِلَّا أَنَّ ذَلِكَ حَلَالٌ لَهُ قَالَ لَيْسَ عَلَيْهِ شَيْ‌ءٌ»[15]. سؤال راجع به كفاره است، مي‏فرمايند چون جاهل بوده، كفاره ندارد.

در صفحه 394 حديث 20: «رَجُلٍ- وَاقَعَ امْرَأَةً فِي شَهْرِ رَمَضَانَ- مِنْ حَلَالٍ أَوْ حَرَامٍ فِي يَوْمٍ عَشْرَ مَرَّاتٍ- قَالَ عَلَيْهِ عَشْرُ كَفَّارَاتٍ لِكُلِّ مَرَّةٍ كَفَّارَةٌ- فَإِنْ أَكَلَ أَوْ شَرِبَ فَكَفَّارَةُ يَوْمٍ وَاحِدٍ»[16].

حديث 21 از كتاب شمس الذهب «عنهم عليهم السلام أَنَّ الرَّجُلَ إِذَا جَامَعَ فِي شَهْرِ رَمَضَانَ عَامِداً- فَعَلَيْهِ الْقَضَاءُ وَ الْكَفَّارَةُ- فَإِنْ عَاوَدَ إِلَى الْمُجَامَعَةِ فِي يَوْمِهِ ذَلِكَ مَرَّةً أُخْرَى- فَعَلَيْهِ فِي كُلِّ مَرَّةٍ كَفَّارَةٌ»[17].

حديث 23 روايت هدايه است كه «من أفطر يوما من شهر رمضان أو جامع فيه، فعليه عتق رقبة، أو صيام شهرين متتابعين، أو إطعام ستين مسكينا، لكل مسكين مد من طعام، و عليه قضاء ذلك اليوم، و أنى بمثله؟!، و من فعل ذلك ناسيا فلا شي‌ء عليه»[18].

و در مختلف هم «رُوِيَ عَنِ الرِّضَا ع أَنَّ الْكَفَّارَةَ تَتَكَرَّرُ بِتَكَرُّرِ الْوَطْيِ»[19]. اين روايات جماع بود و در جلسه آينده روايات استمناء را خواهيم خواند.

«و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين»


[1] . و نیز در وسائل آمده: «نَقْلًا مِنْ تَفْسِيرِ النُّعْمَانِيِّ بِسَنَدِهِ الْآتِي عَنْ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ ع قَالَ: إِنَّ اللَّهَ لَمَّا فَرَضَ الصِّيَامَ- فَرَضَ أَنْ لَا يَنْكِحَ الرَّجُلُ أَهْلَهُ فِي شَهْرِ رَمَضَانَ- لَا بِاللَّيْلِ وَ لَا بِالنَّهَارِ- عَلَى مَعْنَى صَوْمِ بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي التَّوْرَاةِ- فَكَانَ ذَلِكَ مُحَرَّماً عَلَى هَذِهِ الْأُمَّةِ- وَ كَانَ الرَّجُلُ إِذَا نَامَ فِي أَوَّلِ اللَّيْلِ قَبْلَ أَنْ يُفْطِرَ- حَرُمَ عَلَيْهِ الْأَكْلُ بَعْدَ النَّوْمِ أَفْطَرَ أَوْ لَمْ يُفْطِرْ- وَ كَانَ رَجُلٌ مِنَ الصَّحَابَةِ يُعْرَفُ بِمُطْعِمِ بْنِ جُبَيْرٍ شَيْخاً- فَكَانَ الْوَقْتُ الَّذِي حُفِرَ فِيهِ الْخَنْدَقُ- حَفَرَ فِي جُمْلَةِ الْمُسْلِمِينَ وَ كَانَ فِي شَهْرِ رَمَضَانَ- فَلَمَّا فَرَغَ مِنَ الْحَفْرِ وَ رَاحَ إِلَى أَهْلِهِ صَلَّى الْمَغْرِبَ- فَأَبْطَأَتْ عَلَيْهِ زَوْجَتُهُ بِالطَّعَامِ فَغَلَبَ عَلَيْهِ النَّوْمُ- فَلَمَّا أَحْضَرَتْ إِلَيْهِ الطَّعَامَ أَنْبَهَتْهُ فَقَالَ لَهَا- اسْتَعْمِلِيهِ أَنْتِ فَإِنِّي قَدْ نِمْتُ وَ حَرُمَ عَلَيَّ- وَ طَوَى لَيْلَتَهُ وَ أَصْبَحَ صَائِماً فَغَدَا إِلَى الْخَنْدَقِ- وَ جَعَلَ يَحْفِرُ مَعَ النَّاسِ فَغُشِيَ عَلَيْهِ- فَسَأَلَهُ رَسُولُ اللَّهِ ص عَنْ حَالِهِ فَأَخْبَرَهُ- وَ كَانَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ شُبَّانٌ- يَنْكِحُونَ نِسَاءَهُمْ بِاللَّيْلِ سِرّاً لِقِلَّةِ صَبْرِهِمْ- فَسَأَلَ النَّبِيُّ ص اللَّهَ فِي ذَلِكَ فَأَنْزَلَ اللَّهُ :أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيٰامِ الرَّفَثُ إِلىٰ نِسٰائِكُمْ- هُنَّ لِبٰاسٌ لَكُمْ وَ أَنْتُمْ لِبٰاسٌ لَهُنَّ- عَلِمَ اللّٰهُ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَخْتٰانُونَ أَنْفُسَكُمْ- فَتٰابَ عَلَيْكُمْ وَ عَفٰا عَنْكُمْ- فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَ ابْتَغُوا مٰا كَتَبَ اللّٰهُ لَكُمْ- وَ كُلُوا وَ اشْرَبُوا- حَتّٰى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ- مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ- ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيٰامَ إِلَى اللَّيْلِ- فَنَسَخَتْ هَذِهِ الْآيَةُ مَا تَقَدَّمَهَا». وسائل الشيعة، ج‌10، ص: 114

[2] . وسائل الشيعة، ج‌10، ص: 114

[3] . الهداية في الأصول و الفروع، ص: 189

[4] . ثواب الأعمال و عقاب الأعمال، ص: 236

[5] . «الْهَمْدَانِيِّ عَنْ يُونُسَ بْنِ حَمْدَانَ الرَّازِيِّ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع يَقُولُ مَنْ أَفْطَرَ يَوْماً مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ- خَرَجَ رُوحُ الْإِيمَانِ مِنْهُ».

[6] . «أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيامِ الرَّفَثُ إِلى‏ نِسائِكُمْ هُنَّ لِباسٌ لَكُمْ وَ أَنْتُمْ لِباسٌ لَهُنَّ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَخْتانُونَ أَنْفُسَكُمْ فَتابَ عَلَيْكُمْ وَ عَفا عَنْكُمْ فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَ ابْتَغُوا ما كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَ كُلُوا وَ اشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيامَ إِلَى اللَّيْلِ وَ لا تُبَاشِرُوهُنَّ وَ أَنْتُمْ عاكِفُونَ فِي الْمَساجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلا تَقْرَبُوها كَذلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آياتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُون». بقرة، آیة 187

[7] . من لا يحضره الفقيه، ج‌2، ص: 116

[8] . الفقه – فقه الرضا، ص: 212

[9] . الفقه – فقه الرضا، ص: 271

[10] . الكافي (ط – الإسلامية)، ج‌4، ص: 102

[11] . تهذيب الأحكام، ج‌4، ص: 208

[12] . تهذيب الأحكام، ج‌4، ص: 209

[13] . عوالي اللئالي العزيزية، ج‌1، ص: 211

[14] . تهذيب الأحكام، ج‌4، ص: 209

[15] . تهذيب الأحكام، ج‌4، ص: 208

[16] . وسائل الشيعة، ج‌10، ص: 55

[17] . وسائل الشيعة، ج‌10، ص: 56

[18] . الهداية في الأصول و الفروع، ص: 190

[19] . عوالي اللئالي العزيزية، ج‌3، ص: 138